إدارة المرور في قطر: دراسة تعميم أجهزة فحص السكري على دوريات المرور

إدارة المرور في قطر: دراسة تعميم أجهزة فحص السكري على دوريات المرور

تاريخ الإصدار:
24/05/2017 11:10
traffic qatar.jpg

كشف الرائد جابر محمد عضيبة مساعد مدير إدارة الإعلام والتوعية بالإدارة العامة للمرور عن دراسة تعميم اجهزة فحص السكري على دوريات المرور، وذلك بالتعاون مع الجمعية القطرية للسكري. وأشار خلال ندوة السكري والقيادة الآمنة التي نظمتها الادارة أمس في مسرح المرور، إلى وجود عدة افكار للتعاون بين الجانبين بهدف خدمة السائقين المصابين بمرض السكري، ومن بين ذلك تدريب افراد الدوريات على كيفية التعامل مع هذه الشريحة من السائقين، وكيف يتم اسعاف المصابين، موضحا أن الادارة العامة للمرور يمكن ان تستفيد من العربة المتنقلة التابعة للجمعية القطرية للسكري في حملات التوعية التي تنظمها في المناطق الخارجية.

والقى الدكتور عبد الله الحمق المدير التنفيذي للجمعية القطرية للسكري محاضرة تطرق فيها إلى رؤية ورسالة الجمعية. وقال: تهدف الجمعية إلى مساعدة المصابين بالسكري والمعرضين للإصابة به من خلال توفير الرعاية والتثقيف الصحي والخدمات ذات الصلة وذلك بهدف تحسين نوعية حياتهم. وأضاف: تسعى الجمعية القطرية للسكري إلى رفع وتحسين مستوى الحياة لدى سكان دولة قطر وذلك عن طريق زيادة الوعي بأهمية اتباع نمط حياة صحي، وبالتالي التحكم والوقاية من السكري.

نسبة الإصابة

وأشار إلى أن نسبة الاصابة بالسكري في دولة قطر بلغت حوالي 16 %. وبين أن الخطط والبرامج ذات الصلة بمرض السكري، ادت إلى المحافظة على نسب الإصابة لعدد من السنوات لتخرج من قائمة الدول العشر الأكثر انتشاراً للمرض على مستوى العالم، لافتاً إلى أن الدولة ممثلة في وزارة الصحة ومؤسسة حمد الطبية والمؤسسات الأكاديمية والجمعية القطرية للسكري تقوم بخطوات جادة لتقليل نسب الإصابة، وذلك عن طريق إطلاق الخطة الاستراتيجية لمكافحة السكري التي يبدأ تنفيذها عن طريق إجراء مسح شامل للمرض في 2018.

التثقيف الصحي

وبين د. الحمق أن الجمعية تسعى لتقديم كل جديد ومفيد بكل ما يتعلق بمرض السكري من معلومات وتثقيف صحي وغذائي، ومن برامج مختلفة على مدار العام لمختلف شرائح المجتمع، والتي من شأنها أن تساعد المرضى على فهم واقع المرض، وسبل العيش معه والالتزام بتقديم سبل الرعاية السليمة.

وأضاف: تعمل الجمعية يداً بيد مع العاملين في مجال تقديم الرعاية الصحية في دولة قطر لمكافحة هذا المرض، عن طريق تقديم سبل مبتكرة لرعاية المرضى، ووضع خطة مخصصة لوقاية المجتمع من الإصابة بمرض السكري، وتقديم مطبوعات طبية متخصصة بمرض السكري وسبل التعامل معه والتحكم به والوقاية منه.

عوامل أساسية

وبين د. عبدالله الحمق أن تغيير نمط الحياة هو العامل الأساسي في الإصابة بالمرض، الذي يتمثل في السمنة وزيادة الوزن أو عدم ممارسة الرياضة، أو لعوامل وراثية تؤدي إلى تدمير الخلايا المسؤولة عن إفراز الانسولين، حيث أثبتت الدراسات أن الإصابة بالسكري ناتجة عن عاملين أحدهما وراثي والآخر بيئي.

وقال إن الانتظام في ممارسة الرياضة ولو بالمشي لمدة نصف ساعة يومياً، والإكثار من تناول الخضراوات والفواكه والغذاء الصحي، يقي بشكل كبير من الإصابة بالسكري، وفي حالة الإصابة فإن الأعراض مع الانتظام في تناول الأدوية لا تظهر ولا تحدث مضاعفات.

3 آلاف دولار تكلفة مريض السكري سنوياً

وقال الدكتور عبد الله الحمق إن نحو 3 آلاف دولار تصرف على كل مريض بالسكري سنويا في قطر، مضيفا أن الجمعية القطرية للسكري حريصة على تعزيز الوعي المجتمعي بهذا المرض. وأشار إلى اهمية التزام السائقين بالمصابين بالسكري باتباع اجراءات صحية لحماية انفسهم، مقدما نصيحة لمن لديهم هبوط او ارتفاع حاد في السكر بالامتناع عن السواقة حفاظا على صحتهم وصحة الآخرين.

وأضاف: يعد مرض السكري من أكثر الأمراض المزمنة شيوعاً إذ أنه يهدد المجتمع بكل شرائحه، من مختلف الأعمار والأجناس حول العالم. كما أن مرض السكري يعد واحداً من أهم الأمراض التي تسبب الوفاة في العالم، يوجد حاليا 387 مليون مصاب بالسكري حول العالم، وبحسب احصائيات الاتحاد الدولي للسكري، سيتجاوز العدد الاجمالي للمصابين بمرض السكري 592 مليون شخص بحلول عام 2035. كما تشير الاحصاءات إلى أنه 1 من كل 2 أفراد مصابون بالسكري في العالم لا يعلمون بأنهم مصابون.

تابعونا